الأخبار

مجموعة عُمران تكشف عن المخطط الحضري العام وهويَّة مشروع يتي السياحي المتكامل

14 نوفمبر 2021

في إطار جهودها الرامية إلى تحقيق نقلة نوعية في المشروعات السياحية والعقارية في السلطنة التي تأتي مواكبة لرؤية عُمان 2040، كشفت الشركة العُمانية للتنمية السياحية (مجموعة عُمران) عن تفاصيل المخطط الحضري العام وهوية مشروع يتي السياحي والذي يعد أحد أبرز المشاريع السياحية المتكاملة التي سيجري تطويرها في السلطنة، حيث سيساهم في إرساء نموذج جديد للتطوير الحضري المستدام عبر خطة تطوير مرحلية، مشكلًا بذلك امتدادًا ثرياً لمقومات مدينة مسقط العامرة.

ويتميز المشروع بموقعه الاستراتيجي الفريد على بحر عُمان، حيث يمتد على مساحة إجمالية تزيد عن 11 مليون متراً مربعاً. كما تم تصميم المخطط العام للمشروع وفق مبادئ تصميم شاملة لصناعة المكان تضمن إرساء معايير مبتكرة في التنمية الحضرية، واتباع أسس معمارية تتناغم مع الطبيعة المحيطة، والتفعيل المستدام للأودية والهضاب والسواحل التي تندمج مع بيئة الموقع.

وتعتزم مجموعة عُمران تنفيذ هذا المشروع على أربع مراحل، مما سيسهم في صناعة مجموعة متنوعة من فرص الاستثمار على الصعيد المحلي واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة. وسعيا لبلورة المخطط العام بمراحله الأربع، سيتم تطوير كل مرحلة على حدة لتتكامل مكونات المشروع بانسجام.

وتمثل الاستدامة الركيزة الأساسية للمخطط العام للمشروع، حيث تتمحور رؤيته في تحقيق نهج متوازن في صناعة المكان من خلال إدماج مختلف مكونات المشروع بشكل متناسب وتكاملي والتي تضم المرافق السياحية والتجارية والمجمعات السكنية، عدا عن المؤسسات التعليمية والطبية. كما يولي المخطط أهمية بالغة لأهمية موقع يتي كوجهة نابضة ومتاحة للجميع، ويتجسد ذلك في المخطط الذي يتكون من حزمة من المرافق العامة والمجتمعية التي سيتم إنشاؤها في قلب المشروع، إلى جانب صونه للموارد الطبيعية واستغلالها بالشكل الأمثل.

وصرح هاشل بن عبيد المحروقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة عُمران، قائلاً: “نفخر في مجموعة عُمران بإطلاق أحد أهم المشروعات السياحية المتفردة. حيث يعد المخطط الحضري الشامل لمشروع يتي نموذجاً للتنمية السياحية المستقبلية المستدامة، والذي يتضمن حزمة من المكونات المتكاملة التي تستند إلى رؤية الاستخدام المتوازن للأراضي والتصميم الحضري كعناصر أساسية في المشروع. كما تسعى خطة التطوير الموضوعة للمشروع إلى تحفيز الشراكات وتقديم حزمة من الفرص الجاذبة لكافة المستثمرين المحليين والإقليميين والدوليين للاستفادة من الفرص المطروحة.”

وأوضح المحروقي قائلاً: “تماشيًا مع توجهات جهاز الاستثمار العُماني في دعم أهداف رؤية عُمان 2040 وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسياحة، سيشكل المشروع علامة فارقة من خلال تطبيقه لمعايير متقدمة لمشاريع السياحة المتكاملة في السلطنة. كما يقدم المخطط العام توجهًا واضحًا للتطوير المرحلي والمستدام للإسهام في دعم الاقتصاد الوطني. كما سيحقق هذا المشروع بنطاقه التطويري الواسع عوائد اقتصادية واجتماعية عديدة ستجعل من يتي وجهة متفردة تقدم مزيجًا من المرافق السياحية والترفيهية والسكنية في المستقبل”.

ومواكبة مع الخطط الطموحة للسلطنة في التنويع الاقتصادي، سيلعب المشروع دورًا محوريًا في زيادة مساهمة قطاع السياحة في دعم الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة. واستنادا إلى مكانة مجموعة عُمران كذراع وطني فاعل في تنمية وتطوير القطاع السياحي سيساهم المشروع في توفير فرص استثمارية واعدة، وإيجاد الحوافز المناسبة لاستقطاب رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

علاوةً على ذلك، سيكون للمشروع دور في إيجاد فرص كبيرة للأعمال للقطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز الفرص لعقد شراكات تطويرية والعمل مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة. ومن خلال مراحل التطوير المختلفة سيتم إعطاء الأولوية للعقود والمشتريات المحلية وإيجاد فرص عمل مباشرة وغير مباشرة وتعزيز قدرات الكوادر الوطنية بما يتواءم مع أهداف القيمة المحلية المضافة لمجموعة عُمران.

وتسعى مجموعة عُمران إلى تحقيق نقلة نوعية في التنمية السياحية والتطوير العقاري عبر تطوير المشاريع السياحية الكبرى والوجهات الفريدة وتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع شركات التطوير العقاري العالمية لجلب الخبرات الأجنبية والاقليمية مع الخبرات المحلية. ومن المؤمل أن يستفيد مشروع يتي السياحي المتكامل من موقعه الفريد ومقوماته الطبيعية الثرية لتحقيق عوائد ملموسة من شأنها المساهمة في رفد الاقتصاد الوطني.