قلعة نزوى

قلعة نزوى

هي واحدة من أبرز الوجهات السياحية الثقافية في السلطنة، ففيها تتجلى العبقرية المعمارية والهندسية للعمانيين. وتتوسط القلعة ولاية نزوى التاريخية وتمثل قلبها الثقافي النابض منذ تشييدها في منتصف القرن السابع عشر الميلادي، حيث تتمتع بتصميم دائري فريد ومتقن يميزها عن القلاع الأخرى.

وتعد ولاية نزوى واحدة من أقدم المدن العمانية عُمراناً وسكاناً، كما كانت عاصمة للبلاد على فترات متقطعة من التاريخ العماني بداية من القرن الثامن إلى منتصف القرن الثاني عشر الميلادي. وتعتبر ولاية نزوى بموقعها الوسطي بين ولايات محافظة الداخلية كحلقة وصل بباقي الولايات في مسقط شرقًا وبظفار جنوباً. وماتزال ولاية نزوى بكل مخزونها الثقافي الأصيل مركزًا تجارياً نشطاً، ومركزًا للعلوم الدينية والتعليم والفنون.

وتقوم شركة بوادر الدولية -وهي إحدى الشركات المحلية التي عينتها مجموعة عُمران، بالإشراف على العمليات اليومية في القلعة، بما في ذلك التنفيذ والإشراف على مختلف الأنشطة الثقافية التي تهدف إلى تعزيز تجربة الزوار والترويج لتاريخ المنطقة الثري.